البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات
بحث في الشعراء
القصائد
قائمة القصائد
القصيدة : في الموت ما اعيا وفي اسبابه

الشاعر: أحمد شوقي

أخفاء الحركات (لقراءة أسهل)

القافية : باء - صفحة 1   ( عدد الصفحات : 4 )

1    في المَوتِ ما أَعيا وَفي أَسبابِهِ كُلُّ اِمرِئٍ رَهنٌ بِطَيِّ كِتابِهِ
2    أَسَدٌ لَعَمرُكَ مَن يَموتُ بِظُفرِهِ عِندَ اللِقاءِ كَمَن يَموتُ بِنابِهِ
3    إِن نامَ عَنكَ فَكُلُّ طِبٍّ نافِعٌ أَو لَم يَنَم فَالطِبُّ مِن أَذنابِهِ
4    داءُ النُفوسِ وَكُلُّ داءٍ قَبلَهُ هَمٌّ نَسينَ مَجيئَهُ بِذَهابِهِ
5    النَفسُ حَربُ المَوتِ إِلّا أَنَّها أَتَتِ الحَياةَ وَشُغلَها مِن بابِهِ
6    تَسَعُ الحَياةَ عَلى طَويلِ بَلائِها وَتَضيقُ عَنهُ عَلى قَصيرِ عَذابِهِ
7    هُوَ مَنزِلُ الساري وَراحَةُ رائِحٍ كَثُرَ النَهارُ عَلَيهِ في إِنعابِهِ
8    وَشَفاءُ هَذي الروحِ مِن آلامِها وَدَواءُ هَذا الجِسمِ مِن أَوصابِهِ
9    مَن سَرَّهُ أَلّا يَموتَ فَبِالعُلا خَلُدَ الرِجالُ وَبِالفِعالِ النابِهِ
10    ما ماتَ مَن حازَ الثَرى آثارَهُ وَاِستَولَتِ الدُنيا عَلى آدابِهِ
11    قُل لِلمُدِلِّ بِمالِهِ وَبِجاهِهِ وَبِما يُجِلُّ الناسُ مِن أَنسابِهِ
12    هَذا الأَديمُ يَصُدُّ عَن حُضّارِهِ وَيَنامُ مِلءَ الجَفنِ عَن غُيّابِهِ
13    إِلّا فَنىً يَمشي عَلَيهِ مُجَدِّداً ديباجَتَيهِ مُعَمِّراً بِخَرابِهِ
14    صادَت بِقارِعَةِ الصَعيدِ بَعوضَةٌ في الجَوِّ صائِدَ بازِهِ وَعُقابِهِ
15    وَأَصابَ خُرطومُ الذُبابَةِ صَفحَةً خُلِقَت لِسَيفِ الهِندِ أَو لِذُبابِهِ